Sunday, January 08, 2006
شخصية العام : العسكروز






يقولون أنه عند تقسيم المجندين على فروع الجيش و الشرطة يطلبون من المتقدمين الاتي : من يعرف القراءة و الكتابة يتحرك ناحية اليمين ، من لا يعرف يتحرك الى الشمال ، بعد هذا الأمر الواضح من يتبقى واقفا في مكانه يجند في الأمن المركزي
محمد هنيدي كان مثالا كاذبا لعسكري الأمن المركزي في فيلم قشر البندق ، المثال الحقيقي كان المجند ابو المعاطي ابو النجا ابو المعاطي ، كان واقفا أمامي حاجزا سيارتي بجسده النحيف ريثما يعبر السيد الرئيس من اشارة روكسي ، اعجبني اسمه المكتوب بأناقة على نحاسة معلقة على صدرة ، اعجبني ايضا ملابسه الميري المبهدله على جسمع المعروق ، و عينيه الحولاء ، كنت لا اعلم هليوجه بصره الي ام الى غيري عندما صبحت عليه : اصباح الخييير ، ماترود يا ابو المعاطي ، شوفت اني عارفك ازاي ؟ ما ترود ياض عليا ياض ، انتا بلدكو ايه ياض يا ابو المعاطي ، اهيه انتا مالك ياض مبللم كده ليه ؟ ، ما ترود عليا ياض هو اني باكلم نفسي ، قطع السيد الرئيس كلامي اثناء عبور موكبه ، بعد تمام العبور نظر الي ابو المعاطي نظرة من يقول "ايه الغباء ده؟؟" و قال لي بنفاذ صبر ، يا بيييه ماينفعش اتكلم و الريس معدي
يخربيتك يا ابو المعاطي ، مكنة اسمها ابو المعاطي ، رد يا ابو المعاطي يرد ، نط يا ابو المعاطي ينط ، اضرب يا ابو المعاطي يضرب ، أحمد زكي في فيلم البرئ ، و لكن بدون ناي أو احساس بالشفقة على اعداء الوطن ، حمار بدون ودان و بردعة ، هذا هو ابو المعاطي ابو النجا ابو المعاطي ، عسكروز الامن المركزي
رأيناه أثناء محاكمة أيمن نور ، و أثناء خطب أيمن نور و حملاته الانتخابية ، و أثناء اعلان تعديل القانون 67 او 76 موش فاكر ، و اثناء مظاهرات حركة كفاية ، و أثناء عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية ، و أثناء الحملات النتخابية البرلمانية ، و اثناء التصويت ايضا ، و اخيرا و ليس اخرا اثناء اجلاء القوات السودانية من ميدان مصطفى محمود
posted by ربيع @ 1/08/2006 01:59:00 PM  
2 Comments:
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker