Thursday, April 20, 2006
من سيقول "لا" معي؟
مازالت دولة الرئيس مبارك قادرة على رصف طريق للمصريين ليمشوا فيه ، حسب ارادتها و ليس حسب ارادة المصريين ، النكتة انهم وصلوا الى درجة كبيرة من الاتقان حتى انهم يشعرون المصريين انهم يمشون في الطريق بارادتهم ، و ليس بارادة الدولة.
بعد حوادث الاعتداء في الأسكندرية كان الرأي المسيطر وسط أصدقائي المسيحيين هو يجب ان يتم تشديد الأمن ، تغيير مدير أمن الاسكندرية ، عقاب الضباط المسؤوليين عن التسيب ، عقاب قيادات الأمن المركزي ، و هكذا ، كل ما سبق له معنى واحد ، تمديد العمل بقانون الطوارئ .
بعدها بعدة أيام خبر جديد عن القاء القبض على تنظيم دبر لعمليات اغتيال داخل مصر ، و بينهما تأكيد من الرئيس على أن هناك خطورة كبيرة في حالة عدم تمديد العمل بقانون الطوارئ .
بعد كل هذا هل نستطيع أن نقول لا لقانون الطوارئ؟ ، المسيحيون في مصر سيقولون نعم ، الموظفون الغلابة سيقولون نعم ، الطبقة المتوسطة ستقول نعم ، أغنياء البلد بالتأكيد سيقولون نعم ، و نحن فقط سنقول لا.
posted by ربيع @ 4/20/2006 12:14:00 AM  
2 Comments:
  • At 2:12 AM, Anonymous هتيف said…

    السبعين بيقولوا لأ
    السبعين بيقولوا لأ
    السبعين بيقولوا لأ

    :)

     
  • At 2:55 AM, Anonymous Anonymous said…

    موتني من الضحك يا عم الهتيف :)

    ربيع، الاخوان أفتكر ممكن يفكروا يعملوا حاجة كبيرة شبه اللي عملوها السنة اللي فاتت في مظاهرات الاصلاح، بس ممكن يخافوا من رد الفعل العنيف قصادهم ، و الاعتقالات الكتير ليهم الأيام دي مؤشر على استمرار السياسة الحكومية املعتادة، غير انهم عارفين سر اللعبة وانهم بيلعبوا توم وجيري مع الحكومة من غير ما حد يكسب.

     
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker