Monday, July 10, 2006
جماعة العقيد عباس 4
و كأني رأيت عزرائيل ، هو نفسه الواطي ابن الواطية ، الشاذ اللوطي ، العقيد عباس ، رأيته خارجا من عمارة ، و بلا أي مقدمات وجدت نفسي منقادا خلفه ، ركب سيارته فجريت وراء السيارة حتى انقطع نفسي ، توقفت و أنا ألهث ، أكاد أسقط على الرصيف ، يومها وجدت ثلاثة اخرين يجرون معي خلف السيارة ، قال أحدهم انهم من جماعة العقيد عباس ، أخبرني انهم كثيرون جدا ، في كل محافظة تجدهم ، هم ضحايا العقيد عباس ، يظلون يبحثون عنه حتى يجدونه ، و عندما يجدونه فانهم يلاحقونه بكل صبر و اناه ، من البيت الي القسم ، و من القسم الى مقر أمن الدولة ، ثم الى المصيف ثم الى مدارس الأولاد ، يعرفون كل شئ عنه ، و بعضهم اعتقل مرة اخرى ، بحجة مضايقة الباشا ، و لكنهم يخرجون و كلهم اصرار على ملاحقته ، سألته لماذا كل هذا؟ اخبرني بأنه لا يعرف ، كأن مغناطيسا يجذبهم اليه ، كل ما يفعلونه مجرد ملاحقته ، لا يكلمونه ولا يؤذونه ، فقط يمشون خلفه و خلف سيارته ، هوس لا يقاوم ، و ادمان لا علاج له ، بعضهم ترك بيته و أهله و ظل يتبع العقيد عباس اينما حل ، حذرني من الاستمرار في ملاحقة العقيد عباس ، قال انها ستكون نهايتي ، كنت منتهيا أصلا فلم أجد معنى لكلامه ، طلبت منه أن ارافقة ، أن أكون عضوا في جماعة العقيد عباس
posted by ربيع @ 7/10/2006 01:14:00 PM  
3 Comments:
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker