Thursday, August 10, 2006
صدام حسين حسن نصر الله جورج بوش ايهود اولمرت ، أو الخيار و الفاقوس
يتكلم مختار العزيزي كثيرا عن ازدواجية المعايير في الاعلام الغربي ، و عن طريقة صياغة الخبر ، و طبيعة الكلمات و معناها التي تصف الخبر ، أرجو أن يقرأ الكلام الاتي قبل عدة سنوات ، و بعد غزو العراق ، تم اكتشاف العشرات من المقابر الجماعية ، و التي كانت تحتوي على عشرات و ربما مئات الجثث ، و انتشرت في الصحف و على انترنت صور لعراقيين يحاولون التعرف على أقارب مفقودين بين الجثث المكتشفة ، قطعة من ملابس ، بطاقة شخصية ورقة عليها رقم تليفون ، كلها كان من الممكن أن تكشف عن هوية الجثة ، الصور حملت وجوه ناس حيارى ، ينحنون فوق الجثث و أعينهم مليئة بالترقب ، لم تحمل الصور أي دموع أو أي بكاء ، الخلاصة..لم يتم التعرف على أي من الجثثبعد عدة شهور شاهدنا في صدر الصفحة الأولى لجريدة الأهرام صور فضيحة أبي غريب ، كانت الأسبقية طبعا ل انترنت ، وجدنا تنوعا ضخما من الصور ، في حين نشرت الأهرام عددا قليلا و لكنه كاف من صور التعذيب ، كانت الصور بالغة البشاعة ، صادمة و مهينة لمن يراها ، فما بالك لمن فيها!! ، لم يكن نوع التعذيب مفهوما ، كنت أتساءل ما الغرض من وضع المعتقلين في صورة هرم؟ ، و مازلت أتساءل ، و كم أشفقت على هؤلاء المعتقلينألاحظتم شيئا؟ ، هل كان كلامي واضحا؟ الأهرام نشرت صور أبي غريب ، و لم تنشر صور المقابر الجماعية ، أكثر من ذلك نشرت الأهرام خبرا أو خبرين عن اكتشاف مقابر ، ببنط رفيع ، و عنوان غير لافت للأنظار و في ذيل صفحة داخلية ، بينما نشرت صور أبي غريب في الصفحة الأولى و فوقها عنوان لافت ببنط عريض ، بالاضافة الى العديد من التحقيقات و المقالات و الكاريكاتير حول نفس الموضوع ، ألا نتهم الأهرام هنا بالتحيز؟ هل لأن صدام حسين هو المجرم في الحالة الأولى فلا يفضل الان نشر غسيله القذر؟ بينما يجوز فضح الأمريكان الملاعين؟ ما الجريمة الأبشع قتل الناس أم تعذيبهم؟ ما الجريمة المنطقية ؟ أن يقتل الرئيس العراقي مواطنيه ؟ أم أن يعذب المحتل الأمريكي أصحاب الأرض؟الأهرام تصر أيضا على الخيار و الفاقوس في حرب حزب الله و اسرائيل ، طوال الحرب و أنا أتساءل ، اذا كان حزب الله يطلق أكثر من مائة صاروخ دفعة واحدة ، اليوم مائة و غدا مائة و عشرون ، ثم بعد غد نسمع عن مقتل 5 اسرائيليين و اصابة 20 ، اللغز : أين ذهب المائتين و عشرون صاروخا؟؟؟ بالطبع لم يصيبوا أي من أهدافهم! لأنهم لم يتم توجيههم أصلا الى أهداف! ، هل للصاروخ فائدة أذا لم يصب هدفه؟ أم أن منطق تيجي مع الهبل دوبل هو منطق حزب الله في حرب الصواريخ؟ بعد كل هذا لماذا تصر الأهرام على اظهار مقتل عشرين أو ثلاثين اسرائيليا على أنه نصر مؤزر لحزب الله ، بل لماذا نخدع أنفسنا و نعلن نحن ذلك!! بالتأكيد جميعنا يؤيد حزب الله و لبنان في هذه الحرب ، و يجب أيضا أن نعنف حزب الله على الحول الذي أصاب أعضاءه مؤخرامرة اخرى يتهم حسن نصر الله اسرائيل بالكذب ، يقول أن أغرق سفينة اسرائيلية عسكرية ، و أسقط طائرة بدون طيار ، و منطادا اكتشفنا بعد ذلك أن يستعمل مرة واحدة و لا يتم استعادته ، لماذا لا تفرد عضلاتك و تسقط القاذفات الاسرائيلية؟ هل تقوم الطائرات بدون طيار بقص المدنيين؟ أليس من الأفضل أن تقوم بمهاجمة بطاريات الصواريخ في اسرائيل ، بدلا من كثبان الرمال في الصحاري؟ ، و لماذا نرى نحن كل فعل لحزب الله مبرر و منطقي بينما لا نلومه على عدم حمايته للشعب اللبناني؟هل الصحافة الغربية فقط تكيل بمكيالين؟ أم نحن أيضا؟
posted by ربيع @ 8/10/2006 08:23:00 AM  
7 Comments:
  • At 1:00 PM, Blogger abourrisha said…

    أخيرا قرأت شيئا يخاطب عقلي ويحترمه ولايحاول خداعي بأن يسمعني ما أريد سماعه أو ما أتمنى أن أسمعه

    ترى كم ستكلف اللبنانيين زعامة حسن نصر الله من الشهداء والجرحى والمشردين وكم ستكلف المنطقة من أموال ومدخرات وهي منطقة متخلفة أصلا

    كم دفعنا ثمنا لزعامة عبد الناصر وكم دفعنا ثمنا لزعامة صدام حسين وكم وما هو الحساب النهائي لزعامة حسن نصر الله

    أحييك وأشكرك

     
  • At 2:18 PM, Blogger hillz said…

    "لأنهم لم يتم توجيههم أصلا الى أهداف"!

    استاذنا، لما تحكي عن شي تأكد أنو بتعرف عن شو عم تحكي.

    عم تحطلي صدام حسين مع جمال عبد الناصر مع حسن نصر الله يعني واسعة شوي.. شو جامع كل هيدول سياسياً أو دينياً أو تاريخياً؟؟

    الصواريخ اللي عند حزب الله لا يمكن توجيهها بدقة. هي غير قابلة لذلك.
    أنا لبناني وأيديولوجياً ضد حزب الله. بس أنا هلأ معو لأنه خط الدفاع الأخير عن بلدي.

    بدي قلك أنو أنا زعلان كتير على مصر لما ناس ما بتنزل مظاهرات مع الأخوان المسلمين أو غيرن إلى الشارع بحجة أنو بيختلفو معن.

    هل هذه هي مصر ل80 مليون؟
    هيدي هيي اللي تربينا على اسما من لما كنا زغار؟
    مية واحد بمظاهرة؟


    بالمناسبة لستُ قومجياً.

     
  • At 3:36 PM, Anonymous Anonymous said…

    Mate,

    You have no clue, and you are just like the photo you post, a native Indian (with all due respect to native Indians).

    The graves you talk about were truly found, but do you know how buried those people or killed them in the first place.

    Let me tell you that there is documentary evidence that most of these graves are for people killed during the war with Iran, when Iran made headways into Iraq, and when the bodies were retrieved their were buried in a hurry into mass graves because some of them were not identified.

    Just like the "Halabja" issue, the village was gassed, that is true, but it was gassed because it was occupied by Iranian troops with the help of collaborators from the Kurdish population of the village, and no body talks about that.

    Moreover, do not compare Hassan Nasr-Allah and Abdel Nasser, the former is mart, while the latter is dumb. One is dictators who jailed and tortured his people, and the other is defending his people. One has never ever saw any victory against Israel, while the second is bombing Haifa (untouchable since 1948).

    Akis Patsourakis.

     
  • At 6:32 PM, Blogger أحمد said…

    بالاضافة إلي ان الاهرام و الجرائد المصرية لا تنشر صور الضحايا المدنين الاسرائيلين

     
  • At 9:27 PM, Blogger SPRING said…

    هلال شومان
    جميلة جدا اللهجة اللبنانية في كلامك ، حتى لو كنت غضبان بتحسسني انك غضبان بأدب و ذوق ، العامل المشترك بين الثلاثة هو تأييد الناس الأعمى لهم ، حتى مع اعتقال عبد الناصر للكثيرين ، و مع قتل صدام للكثيرين ما زال هناك تأييد أعمى لهم ، حتى بعد وفاة الأول و خلع الثاني ، مازال هناك تأييد أعمى لهم


    مجهول
    طيب يعني و أم المقابر اللي عملوها الايرانيين ، ليه ماحدش أكتشفها أيام حكم صدام؟ موش كان الأولى أنه يبين للعالم قد ايه الايرانين سفلة بقتل كل هؤلاء الابرياء؟
    و بالنسبة لحلبجة ، ليه ماسمعناش عن الخبر أثناء حكم صدام الا من وسائل الاعلام غير العراقية؟ لو هو قصف للايرانيين زي ما بتقول ، ليه صدام يخفي الخبر؟

    أحمد
    أظن ان اسرائيل نفسها تمنع نشر صور لضحاياها

     
  • At 2:03 AM, Anonymous الأخطل said…

    الزعماء العرب الذين ذكرتهم زعماء تاريخيون بارزون بدون منازع طبعوا تاريخ أمتنا العربية ببصماتهم شئنا أم أبينا ولعبوا أدوارهم كزعماء دفاعا عن مصالح الأمة العربية وعن كرامتها حسب المنطق السائد في زمن كل واحد منهم وحسب الظروف التاريخية والعوامل السياسية القائمة. وقد أفلحوا إلى حد كبير في تحريك مشاعر الأمة العربية وفي كسب تأييدها الواسع وقد كانوا نتاجاً منطقياً لحاجة ملحة عند الشعوب العربية ناتجة عن ثقافة سائدة في العقل العربي والوجدان العربي تقتضي وجود قائد كبير وقوي يجسد تلك القوة التي يمثلها العنصر العربي والمعبرة عن مجد ولى وبقينا نبحث عمن يعيد له الحياة من جديد اعتقادا من العرب أن ذلك هو السبيل الوحيد للعيش بين الأمم وكسب احترامها وفرض قوتنا عليها كي نتمكن من استرجاع حقوقنا المسلوبة غي فلسطين .والسوال الذي يجب أن نطرح هنا هو: هل استطعنا كعرب أن نتوصل إلى إقامة أنظمة ديمقلراطية حداثية تؤمن تداول السلطة و فصل السلط والاحتكام لصناديق الاقتراع في اختيار القادة وبالتالي هل كان بالإمكان إبداع أحسن مما كان؟

     
  • At 4:53 AM, Anonymous Anonymous said…

    Wonderful and informative web site. I used information from that site its great. Prepaid conferencing

     
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker