Thursday, August 31, 2006
ثورجي يصف نجيب محفوظ
كان من مؤيدي العهد البائد ، كان متلونا و صاحب مصلحته فقط ، لم يقل الحقيقة أبدا ، احتفظ بعلاقات ممتازة مع كل الحكام على اختلاف مذاهبهم و اراءهم ، حتى أنه كان ذو علاقة طيبة بالعدو ، و طبعا كلنا نعلم كيف حصل على الجائزة العالمية ، بالمهادنة مع العدو و التطبيع معه ، يشهد الكثيرون له بالتفوق في مجال الرواية ، و أنه كان الأوحد في العالم العربي في هذا المجال ، و لكن كل هذا قبل ظهور كتابنا العمالقة ، الذين تضائلت موهبته أمامهم و أمام كتاباتهم الثورية ، و اذا نظرنا نظرة موضوعية الى كتاباته لوجدناها أبعد ما تكون عن الثورة ، و اقرب ما تكون للغنوع و الخضوع ، و بشكل عام كانت كتابات نجيب محفوظ دون المتوسطة
posted by ربيع @ 8/31/2006 06:22:00 PM  
3 Comments:
  • At 12:19 AM, Anonymous Anonymous said…

    ما هذا السخف نجيب محفوظ أهم روائي انجبته العربية وتكريمه في نوبل لم يكن لانه مهادن لكن لانه كاتب عملاق لامس الشعور المصري والانساني كفاكم تهجما على الرموز الجميلة ...لك ان تختلف لكن في حدود اللياقة والاحترام ...كفاكم احساس بالعداء والحديث عن العدو عمال على بطال وادخال هذا الامر في كل الامور

     
  • At 12:49 AM, Blogger SPRING said…

    سيادتك لم يصلك المعنى المطلوب ، اقرأ العائش في الحقيقة و اقرأ عنوان التدوينة و أنت تفهم قصدي ايه

     
  • At 8:23 AM, Anonymous Anonymous said…

    مين الثورجي

    يا أخي والله خلاص قرفنا من حالة الثورة والثورات والثوران والفوران..
    نظرة واحدة إلى سرقات مصر الكبرى تعرف اننا في البرزخ...
    نجيب محفوظ مبدع .. ولم يكن صاحب قضية ولاغيره.. لكنه مبدع وفقط ومن الممكن أن يكون ساهم في توثيق الحارة المصرية وفقط..
    عاش مسالما ولم يلتق يوما بالعربي وأبو الليل والغمري في أي محكمة من محاكم مصر العادلة بالطبع .. لعن الله اللي في بالي

     
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker