Saturday, December 30, 2006
العيد فرحة أو هدية عزرائيل




العيد فرحة
و أخيرا و بعد طول انتظار، عزرائيل يصالحنا بهدية من العيار الثقيل قبل نهاية العام ، اعدام صدام حسين
الى صاحبي أنس المطرود من العراق هاربا من الجبروت ، انت لسه مارجعتش؟ اهدى الأغنية التالية الى بابا و ماما ، اسمعها على الراديو
هنا سرد للحظات الأخيرة
posted by ربيع @ 12/30/2006 10:18:00 AM  
3 Comments:
  • At 11:46 PM, Blogger واحد من الناس said…

    صدام قاتل
    صدام اعدامه واحب
    ولكن
    لا يعدم من الأمريكان
    ان ما حدث صباح اول ايام عيد الأضحى هو اعدام لمشاعر المسلمين والعرب وايضا رسالة تهديد لكل حاكم عربي او اسلامي بأن من يخالف الأراده الأمريكيه سوف يعدم ويزبح ويضحى به كما تزبحون بهائمكم
    فليرحمنا الله
    وكل عام وانت بخير واتمنى ان يأتي العيد القادم بدون ان تزبح امريكا حاكم اخر من حظيرة الحكام العرب

     
  • At 12:58 AM, Blogger SPRING said…

    مش فاكر مين اللي قال بعد حكم المحكمة ، ان المحكمة غير عادلة بس الحكم عادل
    كلامك فيه تناقض و ازدواجية ، فاكر الشعر القديم؟ تعددت الأسباب و الموت واحد؟ انت بتسيب فرصه لناس تانية عشان تقول انه مات شهيد ، و انه كان بيحافظ على البلد ضد اللي عايزين يقلبوا نظام الحكم ، مش بيقتل في شعبه
    بس ده طبع فينا ، على رأي صاحب الأشجار ، ليه شيعة لبنان حلوين بس شيعة العراق وحشين؟
    قلتله عشان المثل بيقول انا و اخويا على ابن عمي و انا و ابن عمي على الغريب و ملعون أبو الحق

     
  • At 2:28 AM, Blogger Tarek said…

    كل ماشوف الناس إل زعلانة على صدام أفتكر المثل المصري
    الجنازة حارة و الميت كلب

     
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker