Monday, April 09, 2007
نحو تفسير اسلامي لفندق كاليفورنيا


انتشرت شائعة كاذبة تدعي ان يوسف اسلام حاول اقناع الكثيرين من زملاءه و أصدقائه بالتحول للاسلام ، في السبعينات و بعدما أعلن اسلامه تناقش كثيرا مع مغنيين مشهورين في ذلك الوقت ، كان غرض يوسف اسلام نبيلا للغاية ، ابعاد أبطال الروك المجانين عن المخدرات و العاهرات و هكذا
أشهر من حاول يوسف اسلام تحويلهم هو دون هينلي كان النقاش بينهما يستمر لساعات طويلة ، و كان يقترب كثيرا من الاقتناع ، و لكنه دائما يبتعد لسبب أو لآخر ، عندما قال له يسوف أخيرا أن الجنة لا يدخلها إلا المسلمين ، سأله بهدوء : معنى هذا أني لن أدخلها إلا إذا أسلمت؟ فأجاب يوسف بثقة : نعم! ، فقال مطمئنا :إذا فلن أسلم يا صديقي
بعدها كتب دون هينلي اغنية فندق كاليفورنيا الشهيرة ، كانت الكلمات غامضة جدا ، و اجتهد الكثيرون في تحليلها ، و فسر كل منهم الكلمات على هواه ، فأعلن البعض ان فندق كاليفورنيا فندق حقيقي ، أعلن البعض أنه في الحقيقة مستشفى مجانين في مكان ما ، كذلك فسرها البعض تفسيرا شيطانيا ، و أن للأغنية علاقة ب عبدة الشيطان
هناك تصريح كاذب ليوسف اسلام ، قال فيه أنه يعلم التفسير الحقيقي للأغنية ، قال أن كتبها لإغاظته فقط ، ردا على زن يوسف اسلام المستمر عليه لتغيير ديانته ، و عندما سأله المراسل عن التفسير رفض الرد ، و قال ان هينلي هو الوحيد صاحب الحق في إعلان التفسير
بعدها تم تسريب التفسير الآتي للأغنية



On a dark desert highway, cool wind in my hairWarm smell of colitas, rising up through the airUp ahead in the distance, I saw a shimmering lightMy head grew heavy and my sight grew dimI had to stop for the nightThere she stood in the doorway;I heard the mission bellAnd I was thinking to myself,’this could be heaven or this could be hell’Then she lit up a candle and she showed me the wayThere were voices down the corridor,I thought I heard them say...


و انا ماشي في الطريق العدل ، و ريحة البانجو فايحه ، بصيت قدامي لقيت النور و البوابة ، راسي تقلت و قلت اما ادخل أريح شوية ، هو أصلا ماكنش في اماكن تانية غير ده ، المكان التاني كان زحمة قوي ، جبران كان واقف على البوابة ، قللي خش برجلك اليمين! و سلمني لبنت شيك اوي عشان توصلني لجوه ، المكان كان هادي و ألوانه تريح الأعصاب ، قلت المكان ده هايكون إما جنة أو جحيم ، مافيش وسط، و طول ما انا ماشي ورا البنت سامع الناس بتغني


Welcome to the hotel californiaSuch a lovely placeSuch a lovely facePlenty of room at the hotel

californiaAny time of year, you can find it here


أهلا بكم في فندق السعادة ، حيث السعادة القصوى ، متاح لكم على مدار السنة ، لراحتكم و متعتكم


Her mind is tiffany-twisted, she got the mercedes bendsShe got a lot of pretty, pretty boys, that she calls friendsHow they dance in the courtyard, sweet summer sweat.Some dance to remember, some dance to forget


ياه ايه الحلاوة دي! ، الناس هنا نضيفه جدا ، من غير تناكة أو تعالي ، كلهم طيبين و مبتسمين ، و راكبين عربيات نضيفة رايحين و جايين بيها ، و اللى قاعد يرقص و اللي قاعد يغني ، كل واحد في ملكوته



So I called up the captain,’please bring me my wine’He said, ’we haven’t had that spirit here since nineteen sixty nine’And still those voices are calling from far away,Wake you up in the middle of the nightJust to hear them say...


ناديت على الجرسون ، قلتله على طلباتي ، قالي أنت بس فكر في الحاجه و هي تجيلك على طول ، مش محتاج أني أجيبلك الحاجه ، إحنا بنقرا أفكارك ، قلت في عقل بالي ، انا عايز نبيد ، لقيت طعمه في بقي ، قلت عايز أدلك ضهري ، على طول حسيت ان ضهري مستريح ، و طول مانا هناك سامع الأصوات عماله تزن على وداني



Welcome to the hotel californiaSuch a lovely placeSuch a lovely faceThey livin’ it up at the hotel californiaWhat a nice surprise, bring your alibis



أهلا بكم في فندق السعادة ، حيث السعادة القصوى ، متاح لكم على مدار السنة ، لراحتكم و متعتكم



Mirrors on the ceiling,The pink champagne on iceAnd she said ’we are all just prisoners here, of our own device’And in the master’s chambers,They gathered for the feastThe stab it with their steely knives,But they just can’t kill the beast


و أنا نايم مع البنت على السرير بتاعي ، قالتلي خللي بالك احنا كلنا محبوسين هنا ، ماحدش يعرف يطلع ، قلتلها ازاي يعني ؟ انا لو عايز أطلع هاطلع! ، قالتلي انت بتحلم ، انا صحيح مستمتعه بس مش مبسوطة أوي ، احيانا كتير بازهق من المتعة ، بس ماقدرش أخرج ، تقدر تقول إني محبوسة بمزاجي
الناس القدام هنا كانوا كل يوم يتلموا قدام غرفة المدير ، و يمسكوا الديب المربوط بسلسلة يقعدوا يغزوه بالمطاوي و السكاكين ، الديب كان يحاول ينهشهم بس ما يقدرش عليهم ، و كان يحاول يجري بس السلسلة رابطاه كويس ، عمرهم ما عرفوا يموتوه ، يظهر انه كان فيه تار بايت بينهم و بينه ، و انه أكل عيالهم لما كانوا بره ، أو عملهم حاجه وحشة قوي


Last thing I remember, I wasRunning for the doorI had to find the passage backTo the place I was before’relax,’ said the night man,We are programmed to receive.You can checkout any time you like,But you can never leave!


اتخنقت ، مش لاعب ، عايز أمشي! ، ايه حلاوة النبيد من غير ما أسكر؟ و ايه متعة الفاكهة و الأكل من غير ما تمسكه بإيدك و تمضغه بسنانك ، و تلاقيه سخن تستنى عليه شوية عبال ما يبرد ، و تبقي جعان فتاكل قضمه منه و تلسعك ، و تلاقيه يحمى على قلبك فتشرب بيبس عشان تطري على قلبك شوية ، و بعدين بطنك توجعك و اطرافك تنمل فتقوم تانتخ شوية ، ايه فايدة ان الأكل يجيلك لما تفكر فيه ، لازم تتعب عشان يجيلك ، ده حتى يبقى مالوش طعم لو جالك بالساهل كده
ايه متعة انك تفكر في المساج تلاقي ضهرك استريح ، انا عايز أحس بإيد المدلك و هي بتضغط على ضهري ، ايه فايدة الجو الحلو على طول ، لازم يكون فيه شتا عشان نطلع الهدوم الشتوي و نلبسها ، و بعدين نزهق من الشتا و نستنى الصيف عشان نلبس بنص كم و نروح البحر
أخدت بعضي و خرجت ، على البوابة لقيت جبران واقف ، قاللي على فين؟ قلتله خارج بره ، قاللي انسى ، اللي داخل هنا مابيطلعش ، قلتله القعده مش عاجباني ، قاللي اما إنت جاحد صحيح! ، غور جوه يا عم ، مافيش خروج خالص
رجعت و أنا حزين ، قلت في عقل بالي ، يا واد خليك ، هو أصلا بره انت كنت محبوس برضه ، قوانين و قرف ، هنا مافيش الكلام ده ، كأنك محبوس بمزاجك
posted by ربيع @ 4/09/2007 11:05:00 AM  
9 Comments:
  • At 12:23 PM, Blogger Lasto-adri *Blue* said…

    تصدق انى اول مرة اقرأ الكلمات اصلا
    واول مرة آخد بالى من فكرتها
    معرفش ان كان كلام يوسف اسلام اللى ذكرته صح ولا غلط.. انما اللى عرفاه كويس استغرابى من حب الناس الشديد للاغنية دى مع انى ماكنتش بفهم منها حاجة

    :D

    some dance to remember, some dance to forget...

     
  • At 12:34 PM, Blogger أحمد said…

    الطريقة المتبعة في الترجمة ذكرتنى بأحد أصدقائي الذي لم يكن يستطيع القراءة ولا الكتابة.. ويعمل ديلر مخدرات

    وفي احد المرات التى كان يجعلنى فيها استمع لبوب مارلى للمرة الألف اتخنقت منه فقلت له انت فاهم هو بيقول ايه ؟

    كانت اغنية
    no women no cry

    فنظر لى علي قائلاً.. طبعا فاهم
    نو ومن نو كراى

    يعنى مفيش حشيش مفيش بانجو

     
  • At 1:24 PM, Blogger SPRING said…

    لست أدري
    أنا باقول في الأول "شائعة كاذبة" و بعدين باقول "تصريح كاذب" من الآخر أنا باكدب
    لو مش فاهمه الكلام روحي اسمعي الراسبودية البوهيمية بتاعت كوين ، طبعا الكلام أي كوسة في المسقعه ، الراجل بيسمي بسم الله في الجزء الكورالي من الأغنية! ، اسمعيها و لو فهمتي حاجه اشرحيلي

    أحمد
    دي مش ترجمه ، ده شرح للمعاني
    زي قصة قصيرة لنجيب محفوظ ، مش فاكر اسمها ايه ، عن واحد بيدور و يسأل معارفه عن مغزى و اسقاطات قصة السندباد البحري ، طبعا بيلاقي ميت تحليل و ميت اجابة ، من اليساري و الاخواني و الملحد و هكذا
    أنا لو هاترجمها هاقول "أي دمعة حزن لا يا ولية" واحد صاحبي كان بيترجمها طول ما فيش نسوان يبقى مافيش بهدلة
    و هكذا

     
  • At 6:43 PM, Anonymous Anonymous said…

    بحار البحارين: اشكرك من كل قلبي هذه الاغنية حفظت كلماتها في العام ستة وتسعين وسمعتها للمرة الاولى عام تسعة و تسعين ومنذ ذلك الوقت كان ما يقصده كاتب الكلمات احد اهم الاسءلة الوجودية التي شغلت تفكيري حتى لحظة قرائتي لتدوينتك وبغض النظر عن ما اذا كانت الترجمة اللي قدمتها عطريقتك صحيحة او السياق التاريخي الذي جائت الاغنية نتيجة له فاني اعلن تبنيي للتفسير الذي قدمته قلبا و قالبا وساكتفي به ولن ازيد و الله اكبر الله اكبر و لله الحمد

     
  • At 2:18 AM, Anonymous sherif nagib said…

    بوهيميان رابسودي فعلاً مالهاش معنى، و دي مش الأغنية الوحيدة لـ فريدي بالمنظر ده، في أغنية تانية اسمها "مصطفى..ابراهيم" و برضو مالهاش معنى. الطريف أن هو بيأكد أن الأغاني دي مالهاش معنى و أنها مجرد تجارب موسيقية مجنونة كتب لها النجاح، بينما مازال يحاول بعض الناس عصر هذه الأغاني لتفسيرها :)

    الجزء الأولاني من بوهيميان رابسودي ممكن تقول إنه بيحكي جزء من حكاية، بس عموماً الأغنية حلوة فشخ بغض النظر عن معناها.
    فكرتني بنسختي المعدلة من المقطع الأول :)

    momma, just killed a jew !
    strapped the belt around my waist,
    pressed that button, now we're dead !

     
  • At 10:46 AM, Blogger ahmEd_H said…

    انا مش عارف مين صاحب الترجمه دى بس تقريبا لو القصة بتاعت اسلام يوسف مع هينلى صح حيكون التفسير دا قريب اوى للحقيقة

     
  • At 10:54 PM, Anonymous iTalal said…

    يا مرحبا أخوي ربيع ..

    بخصوص الأغنية فأقرب تفسير لها واللي أنا مقتنع فيه هو انه كان يتكلم عن الهروين أو المخدرات بشكل عام .. بمجرد ما تدخل فيها ما راح تقدر تطلع
    ولو تقرا الكلمات على الأساس هذا بتحس انها قريبة للتفسير المذكور ..



    بعدين بخصوص يوسف إسلام، مع إن الموضوع مثل ما ذكرت إشاعة كاذبة ، لكني ما زلت مش فاهم ايش العلاقة بين دخول الجنة وبين الاغنية هذي؟

    إذا عندك فكرة يا ليت تنورني :)

     
  • At 6:39 AM, Blogger BeLiEvEr said…

    إنت فعلا عندك حق
    هو ده تفسيرك، و يمكن واحد تانى يلاقى تفسير تانى
    أنا مثلا مقتنع إنها بتتكلم عن المخدرات ، او الهيروين خصوصا لان السبعينات ده كان عزه

    يمكن يكون نجاحها نابع من إن كل واحد بيفسرها على حسب تفكيره فبتوصل لكل واحد

    و برضه نفس الشىء لأغنية "كوين" نجاحها فى غموضها

    هو سبب جديد أكتشفه لنجاح اغانى كتير الناس ممكن تكون هيه أصلا مش فاهمه اى كلمه فيها

     
  • At 8:10 PM, Blogger الحمقاء المضلله innominate x said…

    دي اصلا يا ربيع اغنيتي المفضلة من اعدادي عجبني انت عاملهh تفسير ازاي اهي بردوا ماشيه مع كلام الأغنيه

     
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker