Monday, December 10, 2007
شيكاجو – علاء الأسواني

علاء الأسواني كاتب مجتهد جدا ، فهو يبذل مجهودا خارقا في رسم شخصياته ، حتى أنني أحسست بالغباء أثناء القراءة

الأسواني لا يملك موهبة محفوظ مثلا ، حيث يذكر الأحداث و المواقف التي من خلالها نفهم الشخصية بسلاسة بالغه ، و لكن مع مقدار قليل من التفكير ، و هو بالطبع ليس في غموض كتابنا الأحباب الشباب ، حيث لا شخصيات و لا أحداث و لا بناء درامي و لا بدنجان مخلل ، الأمر عند الأسواني أبسط من ذلك بكثير ، فهو يشرح لك و باستفاضه ما يفكر فيه البطل ، و يعدد لك هواجسه ، و يروي لك أحلامه ، و عاداته الحميمية اليومية ، و كأن الأسواني رب مطلع على كل شيء ، ثم بعد ذلك يحكي لك الأحداث ، فبطله يحب و يكره و يناضل و يذهب و يأتي ، ثم تأتي اللحظة الممتعة للأسواني ، فيبدأ في افهامنا ببطء و شرح مستفيض ، كيف يفكر البطل و ما هي أبعاد شخصيته ، التي في العادة ما تكون واضحه لأطفال الحضانه بعد كل هذا الشرح

الشخصيات أغلبها نمطية ، و بعضها جامد بارد تماما ، و بلا روح تقريبا ، كذلك ذات بعد واحد ، فشخصية المناضل لا نراها الا تناضل طوال الرواية ، حتى أثناء الشرب فهي تناضل لتشرب أكثر ، الشخصية الوحيده الممتعه كانت شخصية الدكتور المخبر دنانة ، و على الرغم من وساخة صاحبها الا انها فعلا مكتوبة بطريقة متميزة ، بعيدا عن البعد الواحد ، و بعيدا عن "الكليشيهات" كما ذكر هلال شومان

أفضل المشاهد ، الدكتور صلاح و هو يسترجع ذكرياته المصرية المخزنة في بدروم منزله في أمريكا

لعلاء الأسواني مجموعة قصص جميلة تحت عنوان نيران صديقة ، أذكر أن أحد النقاد مدحها و قال أن الأسواني لا يسعى الى ربط اسمه بالرواية حبيبية الملايين ، بل يكتب قصصا قصيرة متميزة جدا ، في حين أن الطبيعي أن يتجه الى كتابة رواية كبيره تليق به ، اظن ان شيكاغو كانت في الأصل مجموعة قصصية ، دمجها الاسواني ببعضها و لخبط فصولها فحصل على روايته الثانية

نهايات الأسواني في العادة محبطة و كئيبة ، أجمل ما فيها أن الحبيبان الوحيدان في الرواية ينتهي بهما الامر الى السعادة

لا توجد كلمات أخرى

posted by ربيع @ 12/10/2007 05:46:00 PM  
6 Comments:
  • At 7:21 PM, Blogger أبوشنب said…

    اتفق معاك

    خصوصا في انها كانت شوية قصص وضربهم في الخلاط

    راجع البوست الاخير عندي

    مزيد من الملاحظات على الرواية

    احييك على تحليلك

     
  • At 9:55 AM, Blogger Nada said…

    This comment has been removed by the author.

     
  • At 9:56 AM, Blogger Nada said…

    ربيع

    قرأت شيكاغو ولا أعتقد أن النهاية كانت سعيدة أو انها توحي الى استمرارية جميلة لكليهما معا

    لكن اتفق معك ان شخصية دنانة كانت مرسومة بشكل جيد ....بينما الشخصية التي لمستني اكثر كانت شيماء و هي برأيي أحسن شخصية مرسومة ربما تعبر عن صورة نمطية لكنها سائدة في المجتمع و متقنة في السرد

    شيكاغو رواية انساااانية جدا ...نكتشف ذلك عند الانتهاء من قرائتها ...في مجتمع مهووس بالجنس و يرفض الاعتراف بذلك....شخصيات تخفي كواليسها عن الكثير من المعاناة...و ربما مصائر ترتكز على تلك

     
  • At 11:47 PM, Blogger عمر بوك ستورز said…

    زورونـا تجدون ما يسركم


    جميع الكتب الأدبية والثقافية بأسعار أقل ، وتحت سقـف واحـد

    ع ب

     
  • At 7:08 PM, Blogger حكشة said…

    لا أدعي قراءة "شيكاجو" كلها, لكن الشخصيات في الجزء الذي قرأته توحي بصياغة جيدة, بالاضافة للغته السلسة , و اختياراته لمواقف "جديدة" . يمكن القول بدون مبالغة أنه قد أخرج الرواية من صمتها الذي طال لزمن

     
  • At 11:29 AM, Blogger misha & lado said…

    انت فين يا ريس انت دخلت في البيات الشتوي انت كمان ولا اييييييييييه
    انا بدخل هنا بمعدل 3 مرات/يوم ومفيش جديد
    اتمني اقرالك حاجة جديده قريب يا محمد بس ياريت يا ريت متكنش المؤامرة الخنفسية 3 احسن بحس اني متخلف عقليا وانا بقرأها مش ببقي فاهم حاجة
    ********
    وكل سنة وانت طيب يا هندسة
    واجازة سعيدة

     
Post a Comment
<< Home
 
 
عن شخصي المتعالي
مدونات
روابط
كتب
أخبار
Free Blogger Templates
© SprinG
eXTReMe Tracker